خدماتنا في مجال حماية الطفل

خدماتنا في مجال حماية الطفل

ينص ُّ تعريف حماية الطفل على ما يلي: »الوقاية من إساءة المعاملة، والإهمال، والاستغلال، والعنف ضّد الأطفال، والاستجابة لها«.

مركز الطفل العربي أول مركز معتمد في الإمارات العربية المتحدة متخصص منذ عام 2011 في تقديم برامج التدريب والتأهيل في مجال حماية الأطفال من العنف والإساءة ومجال الجودة في الحماية وذلك من خلال تقديم أفضل الممارسات والخدمات العالمية وبالتعاون مع شركائنا المحليين والعالميين.

قام الطفل العربي خلال السنوات الماضية وبالتعاون مع الجهات الحكومية المختلفة في دولة الإمارات العربية المتحدة بتقديم برامج التأهيل والتدريب لأفراد الشرطة والاخصائيين الاجتماعيين والأطباء والمعلمات وأولياء الأمور ومعلمات الحضانات ورياض الأطفال، وبرنامج الاعتماد العالمي لتقييم وضمان الجودة في الحماية للمراكز التي تقدم الخدمات بشكل مباشر أو غير مباشر للأطفال.

كما قمنا بإعداد الدراسات والأبحاث والمشاركة في الندوات والمؤتمرات مع الجامعات والمنظمات العالمية كالمنظمة العالمية للطفولة ويونسكو وجامعة الشيخ زايد.



يعتبر الطفل العربي في طليعة الابتكار والتطوير لبرامج حماية الطفل والتي تعتمد على البيانات والاحصائيات العلمية ، والتدريب الفعال والقوي ، و التطوير المستمر للبرنامج من خلال التقييم الدقيق للبرنامج

يلتزم الطفل العربي عند تصميم وتطوير البرامج أو تقديم الخدمات الاستشارية ، سواء كانت تدعم الهيئات الحكومية ، أو المنظمات غير الحكومية ، أو المراكز الخاصة ، بأن تخدم الطفل والاسرة على اختلاف احتياجاتهم

تحديد لأربعة أشكال إساءة

الإساءة الجسدية هو الأذى الجسدي الحالي أو المحتمل الناتج عن عمل أو تقصير في عمل، يكون تحت سيطرة الأهل أو شخص له صفة المسؤولية أو السلطة أو الثقة. تـشمل الإسـاءة الجـسدية الضرب، أو التعنيف، أو الإبعاد، أو التسميم، أو الحرق، أو الغرق، أو الخنق، أو أي شـكل مـن الإساءة بما فيها التسبب بمرض. قد تحصل هذه الأحداث لمرّة أو قد تتكرر.

الإساءة الجنسية هي نشاط بين طفل وراشد، أو بين طفل وطفل آخر يكون بسبب عمره أو نمـوه، على علاقة مسؤولية أو ثقة أو سلطة مع الأخير. يكون الهدف من هذا النشاط إشباع رغبة الشخص الآخر. الإساءة الجنسية هو إكراه الطفل على المشاركة في نشاط جنسي، إن كان مدركاً أو لا لمـا يحصل. تتضمن النشاطات علاقة جسدية بما فيها الاختراق أو الملامسة...قد يـشمل ذلـك أيـضاً إجبار الأطفال على النظر إلى مشاهد إباحية أو المساهمة في إنتاجها أو تـشجيع الأطفـال علـى التصرف بطريقة غير لائقة جنسياً.

إهمال ومعاملة متهاونة هو لا مبالاة المسؤول في توفير الضروريات لنمو الطفل كالصحة، والتربية، والنمو العاطفي، والغذاء، والمأوى، وشروط حياة آمنة، في إطار موارد متوفرة للعائلة أو متلقي العناية والتي تسبب أو قد تسبب الأذية لنمو الطفل البدني، أو العقلي، أو الروحي، أو المعنوي، أو الاجتماعي. بالإضافة، يشمل ذلك الفشل في مراقبة الأطفال بطريقة صحيحة وحمايتهم من الأذى بقدر الإمكان.

الإساءة العاطفية هي المعاملة المستمرة أو العاطفية السيئة للطفل التي تؤثر سلباً في نموه. قد يتعلـق الأمر بإفهام الطفل بأنه غير نافع أو غير محبوب أو عاجز عن القيام بأي عمل وما يمكن فعله فقـط هو تلبية حاجات الآخرين أو تنفيذ أوامرهم. وهناك أفعال تشمل منع التحرك أو الإهانة أو الإذلال أو جعله مسؤول عن أعمال لم يقترفها أو تهديده أو إخافته أو تعريضه للتمييز أو السخرية أو أي شـكل من أشكال العنف غير الجسدي أو رفض معالجته. يشمل ذلك أيضاً الأطفال الذين يعيشون في خوف دائم، واستغلال، وفي جو من الفساد.
سياسة حماية الطفل هـي إعلان نيـة يظهـر التزامـا بصـون الأطفال مـن الأذى، ويوضـح مـا تتطلبـه حماية الطفـل. يسـاهم هذا الإعلان في تأميـن بيئـة آمنـة وإيجابيـة للأطفال، ويشـير إلـى أن المؤسسـة أو الجمعيـة تأخـذ علـى عاتقهـا رعايـة وحمايـة الطفـل. تؤمـن هـذه السياسـة إطـارا مـن المبـادئ والمعاييـر والتوجيهـات تبنـى عليهـا الممارسـات الفردية والمؤسسـاتية. علــى كل منظمــة أن تضــع سياســة لحمايــة الطفــل، ســواء كان المســتفيدون منهــا المباشــرون وغيــر المباشــرين يضمــون أفــرادا دون ســن الثامنــة عشــر.

تهدف سياسة حماية الطفل إلى:
• تشكيل شبكة فعالة للحماية حيث يشعر الأطفال والعاملون ضمن جمعيتنا بالأمان والحماية. يناضل العاملون معاً ضمن الجمعيات الوطنية وعبرها لحماية الطفل.
• تخفيض عدد حالات الإساءة المعلن عنها أو غير المعلن عنها (طفل تجاه طفل، راشد تجاه طفل) سنوياً في مختلف الجمعيات الوطنية.
• خلق وعي لدى الأطفال حول حقوقهم ودورهم الفعّال في حماية الطفل.
• تشجيع العاملين مباشرة مع الأطفال على تطبيق المهارات اللازمة للمساهمة في نمو كـل طفل.
• ضمان شروط العمل الضرورية لكل عامل لتمكينه من المساهمة في نمو كل طفل.
أ- الوعي: خلق وعي حول الإساءة إلى الأطفال ومخاطرها.
ب- الوقاية: تقديم التوجيهات اللازمة حول كيفية حماية الأطفال من الإساءة.
ت- التبليغ: وضع طريقة تبليغ واضحة وسهلة.
ث- الاستجابة: ضمان العمل الفعال في حال جرى الاشتباه بأية إساءة لطفل.

  • Copied
    التعليم

    مؤهلات وشهادات معتمدة دولياً ومحلياً للمعلمين والمساعدين والحاضنات والقياديات في الطفولة المبكرة.

    مؤهلات وشهادات معتمدة دولياً ومحلياً للمعلمين والمساعدين والحاضنات والقياديات في الطفولة المبكرة.

  • Copied
    الأسرة

    برامج تدريب للآباء والأمهات والأسر لتعزيز مهارات الأبوة وخلق علاقات إيجابية بين البالغين والأطفال.

    برامج تدريب للآباء والأمهات والأسر لتعزيز مهارات الأبوة وخلق علاقات إيجابية بين البالغين والأطفال.

  • Copied
    الصحة

    برامج تدريب للمهنيين الصحيين على حماية الأطفال من الإهمال والإساءة..

    برامج تدريب للمهنيين الصحيين على حماية الأطفال من الإهمال والإساءة..

  • Copied
    الشرطة

    برامج تدريبية معتمدة عالمياً لأفراد الشرطة والاخصائيين الاجتماعيين لحماية الأطفال والتحقيق في قضايا الإساءة.

    برامج تدريبية معتمدة عالمياً لأفراد الشرطة والاخصائيين الاجتماعيين لحماية الأطفال والتحقيق في قضايا الإساءة.

  • Copied
    المجتمع

    برامج تدريبية للإعلام وأفراد المجتمع والمتطوعين حول حماية الطفل وأهمية الاستثمار في التعليم والرعاية في مرحلة الطفولة المبكرة.

    برامج تدريبية للإعلام وأفراد المجتمع والمتطوعين حول حماية الطفل وأهمية الاستثمار في التعليم والرعاية في مرحلة الطفولة المبكرة.

To Top ↑ Live Chat